recent
أخبار ساخنة

بالفيديو لحظة خروج الطفل ريان من البئر حياً .. للأسف فرحة ما تمت

 

بالفيديو لحظة خروج الطفل ريان من البئرحياً .. للأسف فرحة ما تمتبالفيديو لحظة خروج الطفل ريان من البئرحياً .. للأسف فرحة ما تمت

 بالفيديو لحظة خروج الطفل ريان من البئر حياً .. للأسف فرحة ما تمت

أخرجت فرق الإسعاف المغربية الطفل ريان ليل السبت ميتا من البئر التي ظل عالقا فيها مدة خمسة أيام،

وأكد بيان رسمي مغربي وفاة ريان، بينما أصدر الديوان الملكي المغربي تعزية باسم الملك محمد السادس لوالدي الطفل.

وكان رجال الإنقاذ في المغرب قد تمكنوا من إخراجه من البئر عبر نفق حفروه في منطقة شفشاون شمالي البلاد.

وأتت عملية إخراج ريان بعد طول انتظار وبعد توقف أعمال الحفر اليدوية ودخول فريق طبي يرأسه طبيب مختص في الإنعاش وممرضين إلى داخل النفق الذي كان يوجد به الطفل، وفق ما أكدته تقارير إعلامية مغربية.

وكان ريان، البالغ من العمر خمس سنوات، قد سقط في بئر للمياه عمقها 32 مترا قبل خمسة أيام.

 شاهد لحظة خروج الطفل ريانن من البئر:


 

 شاهد أيضاً:


واستمر العمال في الحفر طوال ليلة الجمعة وحتى اليوم السبت للوصول إلى الطفل الذي سقط في البئر يوم الثلاثاء الماضي.

وكانت فرق الإنقاذ قد عملت على تزويد الطفل ريان بالماء والأكسيجين خلال الأيام الأخيرة، لكنها لم تتأكد من أنه استعملهما.

وكانت عملية الحفر قد تباطئت بسبب طبيعة الأرض الصخرية التي كان يحفر فيها عمال الإنقاذ.

وساد اعتقاد بأن العملية اقتربت من نهايتها. لكن العمل تباطأ ولجأ المنقذون إلى الحفر اليدوي طيلة الليلة الماضية بسبب مخاوف من انهيار للتربة.

ونقل موقع هسربيس عن مصدر وصفه بأنه مسؤول قوله إن "صخرة توجد في عمق النفق الذي حفر للوصول إلى ريان، وقد تطلب هدمها 3 ساعات متواصلة".

وجرى التفكير في توسيع قطر البئر لكن المخاوف من انهيار التربة جعلت المنقذين يعدلون عن هذا الخيار، ليحُفر نفق مواز وسط صعوبات وحذر شديد لتفادي أي انهيار.

ونقلت هسربيس عن مصدر آخر قوله إن رجال الإنقاذ كانوا "يواجهون خطر الإغماء بسبب ضعف الأكسجين داخل الثقب الذي أحدث على عمق أكثر من 30 مترا".

 

وكان ريان يلعب بالقرب من البئر في بلدة تمروت القريبة من شفشاون.

وأنزل عمال الإنقاذ قناعا للأكسجين وطعاما وماء للطفل، في حين كان فريق طبي ينتظر في الموقع. كما وصلت مروحية إلى مكان الحادث لغرض نقله إلى المستشفى بمجرد إخراجه من البئر.

ونقلت وسائل الإعلام والتواصل الاجتماعي صورا لعملية الإنقاذ، فيما تجمعت حشود كبيرة من الناس في مكان الحادث.

"لم يغمض لنا جفن"

كان والد ريان يصلح البئر وقت وقوع الحادث، وقال إنه ووالدة ريان "قلقان للغاية" وإن نفسيتهما مدمرة.

وأضاف لوسيلة الإعلام المحلية الإخبارية، لو 360، بعد يوم من سقوط إبنه: "في اللحظة التي رفعت عيني عنه، اختفى الصغير. لم يغمض لنا جفن".

وقالت والدة ريان في حديث لوسائل إعلام مغربية: "خرجت الأسرة كلها للبحث عنه. ثم أدركنا أنه سقط في البئر. ما زلت متمسكة بالأمل في أننا سنخرجه حيا من البئر".

وعلى الرغم من سقوط الطفل إلى كل هذا العمق الكبير، تظهر لقطات من كاميرا جرى إنزالها إلى داخل البئر، الطفل حيا وواعيا، وإن أصيب ببعض الإصابات الطفيفة في الرأس.

ويساعد محمد ياسين الوهابي، رئيس جمعية شفشاون للأنشطة الجبلية، في عملية الإنقاذ، وقال لبي بي سي إن ضيق البئر أعاق جهود الإنقاذ.

وأضاف أن عدة محاولات من قبل متطوعين محليين وعمال الإنقاذ للوصول إلى الطفل من خلال فتحة البئر كانت قد باءت بالفشل.

وقال الوهابي: "مشكلة عملية الإنقاذ هذه هي أن قطر حفرة فتحة البئر صغير للغاية، نحو 25 سنتمترا. ثم يصبح على عمق 28 مترا أصغر، لذلك لم نتمكن من الوصول إليه".

وأظهرت الصور من موقع الحادث، خمسة جرافات تحفر مساحة كبيرة موازية للبئر لمحاولة الوصول إلى الطفل.

وقال المسؤولون لوسيلة الإعلام المحلية، لو 360، بحلول بعد ظهر يوم الخميس، إن عمال الإنقاذ لم يتبق لهم سوى أقل من تسعة أمتار للوصول إلى الطفل.

وقال الوهابي لبي بي سي إن هذه هي الطريقة الوحيدة التي يمكن لعمال الإنقاذ من خلالها الوصول إلى ريان.

لكن السلطات تشعر بالقلق من أن تؤدي عملية الحفر في البئر، إلى إيذاء الطفل عن طريق الخطأ، عبر التسبب في انهيار أرضي.

 

 

google-playkhamsatmostaqltradent