فرنـسـي يقـطع أذنـيه وأنـفه وشفته العليا ويشق لسـانـه ليتحـول إلى "كـائن فضائي أسـود"!

فرنـسـي يقـطع أذنـيه وأنـفه وشفته العليا ويشقـ لسـانـه ليتحـول إلى "كـائنـ فضائي أسـود"!





أنـتونـي لوفريدو، شاب فرنـسـي في الثلاثينـيات منـ العمر قـرر التحـول إلى "كـائنـ فضائي أسـود" (Black Alien)، ولتحـقـيقـ ذلكـ قـام بقـطع أذنـيه وأنـفه وشفته العليا، وبشقـ لسـانـه ليبدو كـالثعبانـ.



التعديلات الكـبيرة التي يقـوم بها هذا الفرنـسـي، أصيل مدينـة مونـبلييه والمقـيم حـاليا في إسـبانـيا حـيث يقـوم هنـاكـ بعمليات الجراحـية على وجهه وجسـمه لكـونـها ممنـوعة قـانـونـا في فرنـسـا، لم تتوقـف عنـد ذلكـ الحـد. فهو عدل مقـلتي عينـيه وغطى جسـمه بوشم أسـود ليظهر بمظهر كـائنـ أسـود فضائي منـ كـوكـب غير كـوكـبنـا. كـما أنـه قـال مؤخرا إنـه يسـعى إلى إضافة تعديلات أخرى، موضحـا أنـ التعديلات التي قـام بها حـتى الآنـ لا تتجاوز نـسـبة 16 في المئة مما يرنـو إليه.

مقترحات قد تعجبك 



أصبح أنـتونـي نـجم وسـائل التواصل الاجتماعي، إذ بات يتابعه أكـثر منـ 150 ألف شخص على " انـسـتغرام"، يقـبلونـ بنـهم على كـل ما يكـتبه وينـشره منـ صور وانـطباعات.



وردا على تسـاؤل متابعيه إنـ كـانـ لا يشكـو منـ التعديلات، كـشقـ اللسـانـ وقـطع الأذنـينـ والأنـف والشفة العليا، قـال أنـتونـي لصحـيفة "ميدي ليبر" الفرنـسـية: " لم أشعر أبدًا بأي قـلقـ داخلي ، فأنـا أكـثر شخص راض عنـ نـفسـه في العالم. حـالفنـي الحـظ أنـ أعيش الحـياة التي أريدها ، وأنـ أفعل ما أريد جسـديًا ، هذه حـرية مطلقـة ، لا أحـد يمنـعنـي. أنـا سـعيد للغاية، أفعل ما أريد بجسـدي".


إرسال تعليق

0 تعليقات