يعيشون حياة بدائية .. مصور يوثق حياة قبائل معزولة في جزيرة نائية

 

 يعيشون حياة بدائية .. مصور يوثق حياة قبائل معزولة في جزيرة نائية

هل ما زال في عالمنا المتقدم اليوم بشر يعيشون حياة بدائية !! من الغريب سماع ذلك .. 

التقط مصور بريطاني صوراً للحياة في واحدة من أكثر الجزر عزلة في العالم، إذ لا يزال يسكنها المستوطنون القبليون الأصليون. 

جزر ماركيزاس، المنتشرة في وسط المحيط الهادئ، هي موطن لواحدة من أكثر حضارات الكوكب التي لم تُمس، والتي ظلت غير متأثرة نسبياً بالعالم المتقدم. 

تجول سكان الجزر، المعروفون باسم الماركيسان، في الغالب حول الجزر على ظهور الخيل ويغطون أجسادهم بالوشوم.

وتقع الجزر على بعد 880 ميلاً من أقرب وجهة سياحية شهيرة، تاهيتي، في بولينيزيا الفرنسية، والرحلة إليها تستغرق أربع ساعات. 


جيمي نيلسون، مصور يبلغ من العمر 53 عاماً، وهو مشهور عالمياً بتصويره للسكان الأصليين.

ذهب إلى الجزر مرتين ليقدم للعالم الخارجي لمحة نادرة عن حياة سكانها، ومكث لمدة ستة أسابيع لكي يكسب بصبر ثقة القبائل، قبل أن يطلب التقاط الصور لأفرادها.

وصف المصور البريطاني، الذي يعيش حالياً في أمستردام، تجربته في زيارة الجزر بأنها "أكبر ثروة يمكنك تخيلها على الإطلاق".

ونقلت عنه صحيفة "ميترو" البريطانية قوله "إنها جزء جميل من العالم، ولا تزال بمنأى نسبياً عن العالم المتقدم. عليك أن تبذل مجهوداً حقيقياً للوصول إلى هناك، إذ تستغرق الرحلة حوالي أربع ساعات من تاهيتي، لذا فهي ليست الوجهة الأكثر شعبية". 

وتابع أنه "بمجرد وصولك إلى هناك، يستغرق الأمر وقتاً طويلاً للتواصل حقاً مع الجزر وثقافتها. إنهم لا يتحدثون الإنكليزية، لذا عليك أن تجد طرقاً أخرى للتواصل معهم".

 


وأكد أنه "عليك أن تُظهر لهم أنك صبور، وأنك مهتم بالتعرف إلى ثقافتهم، بعد ذلك فقط يمكنك أن تبدأ تدريجياً وبدقة في التقاط صور للأشخاص، والتقاط صور للحياة كما هي بالفعل". 

وتظهر صوره في كتابه التفاعلي الرقمي الجديد The Last Sentinels، والذي يأتي مقترناً بتطبيق. وقال جيمي إنه يأمل بأن يقوم الكتاب بتثقيف القراء حول تاريخ الثقافة المخفية.

وأوضح أن "مهمتي في حياتي هي مشاركة صور مثل هذه مع العالم. يتعلق الأمر بمشاركة جمال هؤلاء البشر وعاطفتهم، وهو ما يسمح لي بالتعرف إلى تراثهم وثقافتهم الغنية. هم متصلون جداً بمنبعهم. إنها عملية شفاء حقاً، إنها تتعلق بالتواصل مع أعمق أجزاء الروح وأكثرها ضعفاً، وإعادة معالجة التوازن داخل نفسك".

 

إرسال تعليق

0 تعليقات