أغرب جلسة تصوير للخطوبة على الإطلاق ستذهلك حقاً



 في التفاصيل التي كشفا عنها الثنائي جينا كروبار وجوش ريتينج لإنسايدر، قرر ان يخضعان لجلسة تصوير بملابس الديناصورات.


 الديناصورات هو حب العروس منذ أن كانت في الصف الأول، الشغف الذي لم تتخلص منه حتى بعد مرور كل هذه الأعوام، وهنا تقول تقول: "شاهدت الكثير من جلسات التصوير الجميلة على فيسبوك ومواقع الزفاف، لكن في الحقيقة شعرت أنها لم تشبهنا، لأننا لم نكن نريد الصور التقليدية لخطوبتنا"

وعن كيف جاءت فكرة جلسة التصوير هذه، تقول في تصريحاتها: "حصلنا على أزياء الديناصورات القابلة للنفخ هذه لعيد الهالوين هذا العام، ففكرنا ماذا لو ارتديناها في جلسة التصوير الخاصة بنا؟".

السوشيال ميديا

وبالفعل تحولت كروبا  إلى ترايسيراتوبس ديناصورها المفضل وأصبح خطيبها الديناصور ريكس وبدآ في المرح في الغابة، حيث اختارا إقامة جلسة التصوي في أحد الحدائق المفتوحة لتناسب الملابس.



بدأت جلسة التصوير بالركض في الغابة، حيث شعر الثنائي وكأنهما في الـخامسة من عمرهما في هذه البدلات العملاقة، الأزياء التي استمتعا بالفعل أثناء ارتدائها والتصوير بها.



وعبر حسابها على منصات التواصل الإجتماعي، فقد نشرت العروس التي تنوي هي وخطيبها ريتينج الزواج في أكتوبر 2021، صور خطوبتها بأزياء الديناصورات على إحدى صفحات التخطيط للزفاف على فيسبوك.



عقب انتشار الصور، نالت جلسة التصوير إعجاب وغشادة الكثير حيث إنها غير مألوفة وغريبة ليست كبقية جلسات التصوير المنتشرة في كل مكان.

وعلقت كروبار على انتشار صور خطوبتها، والتعليقات التي وصلت لها، قائلة: "لم أكن أعرف ما سيكون رد الفعل، فأنا وضعتها فقط على أمل أن تجعل شخصاً ما يبتسم بالطريقة التي تجعلني أبتسم بها عند رؤيتها، وبالفعل كانت التعليقات لطيفة للغاية، فمن الجيد رؤية أن الآخرين يقدرون غرابتنا".


جلسات تصوير

القيام بجلسات تصوير غريبة وغيرمألوفة لا يقتصر على حفلات الخطوبة أو الزواجح، فالطلاق ايضاً انتشر مؤخراً فكرة عقد جلسة تصوير له.



ففي واقعة سابقة، قررت شالينا كازانوفا، وهي سيدة أمريكية إجراء جلسة تصوير يغلب عليها الطابع الكوميدي برفقة زوجها السابق بمناسبة طلاقهما، حيث جاءت هذه الخطوة احتفالًا بانفصالهما الودي.


شالينا منولاية أوكلاهوما الأمريكية، نشرت عبر حسابها الخاص على انستغرام، مجموعة من الصور التي تظهر فيها برفقة شريك حياتها السابق والابتسامة احتفالاً بالإنفصال.





وتظهر السيدة في إحدى اللقطات وقد كانت تحمل لافتة مكتوب عليها "هل تطلقني؟"، في حين كان زوجها السابق يقف بجوارها حاملًا لافتة أخرى مطابقة كُتب عليها "نعم".


كما تظهر في لقطة أخرى حاملة فستان زفافها وفي الوقت ذاته كان هو يحمل سترة بدلة توكسيدو بالإضافة إلى لافتة كُتب عليها "بدلة رسمية وفستان زفاف للبيع.. تم ارتداؤهما عن طريق الخطأ".

إرسال تعليق

0 تعليقات