وسم "#الإعدام_لمجرم_الزرقاء" يتصدر فضاء الأردن الإلكتروني



وسم "#الإعدام_لمجرم_الزرقاء" يتصدر فضاء الأردن الإلكتروني

تصدر وسم " #الإعدام_لمجرم_الزرقاء" والمتسببين بحادثة "الفتى صالح" مواقع التواصل الاجتماعي في الأردن، وسط مطالبات واسعة بتغليظ العقوبات على مترتكبي الجرائم في المملكة بشكل عام.

 

وقال مصدر أمني، الثلاثاء، إنه ورد بلاغ إلى غرفة العمليات، يفيد بوجود شخص مبتور اليدين في منطقة الشرق بمحافظة الزرقاء، ملقى في الشارع العام.

 وتبين أنه فتى في السادسة عشرة من عمره، في ما يعتبر استمراراً لمسلسل الجرائم العنيفة.

 

وأوضح بيان لمديرية الأمن العام أن "الفتى الضحية تم بتر يديه الاثنتين من منطقة الرسغ، وفقء عينيه، على خلفية جريمة قتل في مخيم الزرقاء، وأنه ابن قاتل في جريمة سابقة، وتم نقله إلى مستشفى الزرقاء الحكومي من قبل الدفاع المدني، وبدأت التحقيقات للوقوف على ملابسات القضية، والقبض على الجاني".

 

وهزت الجريمة الشارع الأردني.

وتدخل جلالة الملك عبدالله الثاني ووجه بتوفير العلاج اللازم للفتى صالح، وإيقاع أشد العقوبات بحق الجناة.

وفي وقت قياسي، ألقت أجهزة الأمن القبض على مرتكبي الجرمية الوحشية.

وقال الأمن العام الأربعاء، إن المتهم الرئيسي في جريمة الزرقاء يحمل 172 اسبقية جرمية القي القبض عليه فيهن جميعاً وأُحيل للقضاء وصلاحيات بقائه او اخراجه من السجن بيد القضاء بحسب الاجراءات القضائية.

وأشار إلى أنه "لم يكن بحقه اي طلب امني عند ارتكابه للجريمة".

واضاف الناطق الاعلامي ان هناك اجراءات ادارية تتخذ بالتنسيق مع الحكام الاداريين بحق مكرري ومعتادي ارتكاب الجرائم بعد الافراج عنهم قضائياً لمزيد من الضبط الاداري وفرض الرقابة عليهم.

 

 

 

 

 

 

إرسال تعليق

0 تعليقات