فيديو: ما هي عادة حليمة القديمة ؟ وكيف جنت على أهلها براقش؟


فيديو: ما هي عادة حليمة القديمة ؟ وكيف جنت على أهلها براقش؟

 "عادت حليمة لعادتها القديمة" و "جنت على أهلها براقش" تعتبر هذه من أشهر الأمثال العربية، وبالطبع كل مثل له قصة وحكاية، والهدف منه العبرة والفائدة.

شاهد الفيديو: 


 

هو أحد الأمثال المعروفة والمتداولة في الثقافة العربيّة يضرب لكل من كان له أحد الطّباع السيّئة التي تعوّد عليها ثم يتطاهر بتركها ونبذها لكن تشاء الأقدار أن يعود إليها مرّة أخرى فمن شبّ على شيء شاب عليه. أمّا عن قصّة هذا المثل الشّائع فتعود إلى قديم الزّمان حيث أنّ حليمة كانت زوجة حاتم الطّائي التي اشتهرت بالبخل على عكس زوجها الذي يضرب المثل بكرمه وأخلاقه .. حيث يقال أنّها كانت إذا أرادت أن تضع بعض من السّمن في وعاء الطّبخ ترتجف الملعقة في يدها ، فأراد حاتم الطّائي أن يعلّمها شيئاً من كرمه فقال لها : لقد كان يقال في قديم الزّمان أن المرأة كلّما وضعت ملعقة من السمن في وعاء الطبخ زاد الله من عمرها يوماً ، فاتّعظت حليمة وأصبحت تزيد من ملاعق السّمن يوماً بعد يوم ختى صار طعامها شهياً لذيذاً كما تعوّدت يدها على الكرم والسخاء . إلى أن شاء الله أن يفجعها حادثاً أليماً بابنها الوحيد الذي كانت تحبّه مثل نفسها بل وأكثر من ذلك بكثير فخارت قواها وجزعت إلى أن تمنّت أن تموت وصارت لذلك تقلّل من وضع السّمن في وعاء الطّعام حتى تقلّل من أيّام وسنين عمرها حتّى قال النّاس عنها : عادت حليمة إلى عادتها القديمة . إن شخصيّة حليمة هي محور رمزي لمثل شعبي يتردّد في الكثير من البلدان العربيّة وله تأويلات أخرى كثيرة في بلاد الشام والعراق والخليج .. فمثلاً في بلاد الشّام تمثّل (حليمة) طفلة صغيرة لم تبلغ بعد مثلها كباقي الصغار تبلّل فراش سريرها كل ليلة ، لكن بعد أن بلغت وتفتّحت أزهار جمالها ظن أهلها أنّها تركت عادتها القديمة وبعد أن ذاع صيتها وجمالها وسط العامّة أحبّها شاب وسيم تتمنّاه بنات المدينة أجمعين وبعد ترتيب مراسم الزّفاف وحضور موكب العريس تأخّرت حليمة ولم تفارق حجرتها أو تخرج منها فعندها لاحظ أهل العريس وسألوا عنها ليتأكدوا أنّها مازالت معجبة بابنهم الرّجل الوسيم فهمست أمّها في آذانهم قائلة : يا قوم لا تفضحونا (حيث عادت حليمة لعادتها القديمة) أما عند أهل الخليج العربي ف (حليمة) تمثّل امرأة راعية غنم تأخذ أغنامها كل صباح إلى قمّة الجبل وعندما تصل تقوم بالصّياح بأعلى صوتها كالمجنونة إلى أن يسمعها كل من يسكن في الوادي ، كانت قد تعوّدت وتعمّدت أن تفعل هذا كل صباح لمدّة شهرين كاملين متواليين إلى أن تكدّر منها أهل الوادي ، كانوا يسمعونها كل يوم ولمدة شهرين ظانين أنّها مجنونة فيدعون لها حتى مضى الشهرين حيث تأثّرت حنجرة حليمة وتعبت المرأة من كثرة الصّياح فتوقّفت لمدّة يومين ففرح النّاس وتهلّلت أساريرهم ظانّين أنّها اهتدت وعلمت وتعلّمت أنّ هذا لا يليق بها أو بأهل الوادي فارتاحوا جميعهم منها ، لكن عندما حل اليوم الثالث عادت حليمة لتصعد إلى قمة الجبل مرة اخرى صائحة بأعلى صوتها كالمجنونة لتزعج النّاس وعندما سمعها أحد المتضرّرين من أهل الوادي عاد لقومه مستاءً يقول لهم : ردّت حليمة لعادتها القديمة.

إقرأ المزيد على موضوع.كوم: https://mawdoo3.com/%D8%B9%D8%A7%D8%AF%D8%AA_%D8%AD%D9%84%D9%8A%D9%85%D8%A9_%D9%84%D8%B9%D8%A7%D8%AF%D8%AA%D9%87%D8%A7_%D8%A7%D9%84%D9%82%D8%AF%D9%8A%D9%85%D8%A9

"عادت حليمة لعادتها القديمة" 

هو أحد الأمثال المعروفة والمتداولة في الثقافة العربيّة يضرب لكل من كان له أحد الطّباع السيّئة التي تعوّد عليها ثم يتطاهر بتركها ونبذها لكن تشاء الأقدار أن يعود إليها مرّة أخرى فمن شبّ على شيء شاب عليه. أمّا عن قصّة هذا المثل الشّائع فتعود إلى قديم الزّمان حيث أنّ حليمة كانت زوجة حاتم الطّائي التي اشتهرت بالبخل على عكس زوجها الذي يضرب المثل بكرمه وأخلاقه .. حيث يقال أنّها كانت إذا أرادت أن تضع بعض من السّمن في وعاء الطّبخ ترتجف الملعقة في يدها ، فأراد حاتم الطّائي أن يعلّمها شيئاً من كرمه فقال لها : لقد كان يقال في قديم الزّمان أن المرأة كلّما وضعت ملعقة من السمن في وعاء الطبخ زاد الله من عمرها يوماً ، فاتّعظت حليمة وأصبحت تزيد من ملاعق السّمن يوماً بعد يوم ختى صار طعامها شهياً لذيذاً كما تعوّدت يدها على الكرم والسخاء . إلى أن شاء الله أن يفجعها حادثاً أليماً بابنها الوحيد الذي كانت تحبّه مثل نفسها بل وأكثر من ذلك بكثير فخارت قواها وجزعت إلى أن تمنّت أن تموت وصارت لذلك تقلّل من وضع السّمن في وعاء الطّعام حتى تقلّل من أيّام وسنين عمرها حتّى قال النّاس عنها : عادت حليمة إلى عادتها القديمة . إن شخصيّة حليمة هي محور رمزي لمثل شعبي يتردّد في الكثير من البلدان العربيّة وله تأويلات أخرى كثيرة في بلاد الشام والعراق والخليج .. فمثلاً في بلاد الشّام تمثّل (حليمة) طفلة صغيرة لم تبلغ بعد مثلها كباقي الصغار تبلّل فراش سريرها كل ليلة ، لكن بعد أن بلغت وتفتّحت أزهار جمالها ظن أهلها أنّها تركت عادتها القديمة وبعد أن ذاع صيتها وجمالها وسط العامّة أحبّها شاب وسيم تتمنّاه بنات المدينة أجمعين وبعد ترتيب مراسم الزّفاف وحضور موكب العريس تأخّرت حليمة ولم تفارق حجرتها أو تخرج منها فعندها لاحظ أهل العريس وسألوا عنها ليتأكدوا أنّها مازالت معجبة بابنهم الرّجل الوسيم فهمست أمّها في آذانهم قائلة : يا قوم لا تفضحونا (حيث عادت حليمة لعادتها القديمة) أما عند أهل الخليج العربي ف (حليمة) تمثّل امرأة راعية غنم تأخذ أغنامها كل صباح إلى قمّة الجبل وعندما تصل تقوم بالصّياح بأعلى صوتها كالمجنونة إلى أن يسمعها كل من يسكن في الوادي ، كانت قد تعوّدت وتعمّدت أن تفعل هذا كل صباح لمدّة شهرين كاملين متواليين إلى أن تكدّر منها أهل الوادي ، كانوا يسمعونها كل يوم ولمدة شهرين ظانين أنّها مجنونة فيدعون لها حتى مضى الشهرين حيث تأثّرت حنجرة حليمة وتعبت المرأة من كثرة الصّياح فتوقّفت لمدّة يومين ففرح النّاس وتهلّلت أساريرهم ظانّين أنّها اهتدت وعلمت وتعلّمت أنّ هذا لا يليق بها أو بأهل الوادي فارتاحوا جميعهم منها ، لكن عندما حل اليوم الثالث عادت حليمة لتصعد إلى قمة الجبل مرة اخرى صائحة بأعلى صوتها كالمجنونة لتزعج النّاس وعندما سمعها أحد المتضرّرين من أهل الوادي عاد لقومه مستاءً يقول لهم : ردّت حليمة لعادتها القديمة.


 "جنت على نفسها براقش"

هو أشهر الأمثال الشعبية التي رددها العرب قديمًا، وتناقلتها الأجيال دون معرفة من هي براقش؟ وكيف جنت على نفسها.؟ ..و إن كان بقصد أو بحسن نية؟

ويشار إلى أن براقش ليس امرأة كما ظن البعض، بل هو اسم كلبة كانت لبيت من العرب في إحدى القرى الجبلية في المغرب العربي، وكانت تحرس المنازل لهم من اللصوص وقطاع الطرق، فإذا حضر أناس غرباء إلى القرية فإنها تنبح عليهم وتقوم بمهاجمتهم حتى يفروا من

القرية، وكان صاحب (براقش) قد علمها أن تسمع وتطيع أمره، فإذا ما أشار إليها بأن تسمح لضيوفه بالمرور سمعت وأطاعت، وإن أمرها بمطاردة اللصوص انطلقت لفعل ما تؤمر.

ومرت الأيام وحدث ما لا يحمد عقباه، إذ حضر إلى القرية مجموعة من الأعداء، فبدأت (براقش) بالنباح لتنذر أهل القرية الذين سارعوا بالخروج من القرية والاختباء في إحدى المغارات القريبة، حيث إن تعداد العدو كان أكثر من تعداد أهل القرية، وفعلًا خرج أهل القرية واختبئوا في المغارة، بحث الأعداء عنهم كثيرًا ولكن دون جدوى ولم يتمكنوا من العثور عليهم فقرر الأعداء الخروج من القرية وفعلًا بدأوا بالخروج من القرية، وفرح أهل القرية واطمأنوا بأن العدو لن يتمكن منهم.

ولأن براقش اعتادت توديع الغرباء، بدأت بالنباح عندما رأت (براقش) أن الأعداء بدأوا بالخروج، وحاول صاحبها أن يسكتها ولكن دون جدوى، عند ذلك عرف الأعداء المكان الذي كان أهل القرية فيه مختبئين، فقتلوهم جميعًا بما فيهم (براقش)، لذا اعتاد أهل المغرب "ترديد المثل جنت على نفسها براقش"، كلما مروا على القرية ووجدوها خاوية.

 

فيديوهات مقترحة قد تنال اعجابك 

 

هو أحد الأمثال المعروفة والمتداولة في الثقافة العربيّة يضرب لكل من كان له أحد الطّباع السيّئة التي تعوّد عليها ثم يتطاهر بتركها ونبذها لكن تشاء الأقدار أن يعود إليها مرّة أخرى فمن شبّ على شيء شاب عليه. أمّا عن قصّة هذا المثل الشّائع فتعود إلى قديم الزّمان حيث أنّ حليمة كانت زوجة حاتم الطّائي التي اشتهرت بالبخل على عكس زوجها الذي يضرب المثل بكرمه وأخلاقه .. حيث يقال أنّها كانت إذا أرادت أن تضع بعض من السّمن في وعاء الطّبخ ترتجف الملعقة في يدها ، فأراد حاتم الطّائي أن يعلّمها شيئاً من كرمه فقال لها : لقد كان يقال في قديم الزّمان أن المرأة كلّما وضعت ملعقة من السمن في وعاء الطبخ زاد الله من عمرها يوماً ، فاتّعظت حليمة وأصبحت تزيد من ملاعق السّمن يوماً بعد يوم ختى صار طعامها شهياً لذيذاً كما تعوّدت يدها على الكرم والسخاء . إلى أن شاء الله أن يفجعها حادثاً أليماً بابنها الوحيد الذي كانت تحبّه مثل نفسها بل وأكثر من ذلك بكثير فخارت قواها وجزعت إلى أن تمنّت أن تموت وصارت لذلك تقلّل من وضع السّمن في وعاء الطّعام حتى تقلّل من أيّام وسنين عمرها حتّى قال النّاس عنها : عادت حليمة إلى عادتها القديمة . إن شخصيّة حليمة هي محور رمزي لمثل شعبي يتردّد في الكثير من البلدان العربيّة وله تأويلات أخرى كثيرة في بلاد الشام والعراق والخليج .. فمثلاً في بلاد الشّام تمثّل (حليمة) طفلة صغيرة لم تبلغ بعد مثلها كباقي الصغار تبلّل فراش سريرها كل ليلة ، لكن بعد أن بلغت وتفتّحت أزهار جمالها ظن أهلها أنّها تركت عادتها القديمة وبعد أن ذاع صيتها وجمالها وسط العامّة أحبّها شاب وسيم تتمنّاه بنات المدينة أجمعين وبعد ترتيب مراسم الزّفاف وحضور موكب العريس تأخّرت حليمة ولم تفارق حجرتها أو تخرج منها فعندها لاحظ أهل العريس وسألوا عنها ليتأكدوا أنّها مازالت معجبة بابنهم الرّجل الوسيم فهمست أمّها في آذانهم قائلة : يا قوم لا تفضحونا (حيث عادت حليمة لعادتها القديمة) أما عند أهل الخليج العربي ف (حليمة) تمثّل امرأة راعية غنم تأخذ أغنامها كل صباح إلى قمّة الجبل وعندما تصل تقوم بالصّياح بأعلى صوتها كالمجنونة إلى أن يسمعها كل من يسكن في الوادي ، كانت قد تعوّدت وتعمّدت أن تفعل هذا كل صباح لمدّة شهرين كاملين متواليين إلى أن تكدّر منها أهل الوادي ، كانوا يسمعونها كل يوم ولمدة شهرين ظانين أنّها مجنونة فيدعون لها حتى مضى الشهرين حيث تأثّرت حنجرة حليمة وتعبت المرأة من كثرة الصّياح فتوقّفت لمدّة يومين ففرح النّاس وتهلّلت أساريرهم ظانّين أنّها اهتدت وعلمت وتعلّمت أنّ هذا لا يليق بها أو بأهل الوادي فارتاحوا جميعهم منها ، لكن عندما حل اليوم الثالث عادت حليمة لتصعد إلى قمة الجبل مرة اخرى صائحة بأعلى صوتها كالمجنونة لتزعج النّاس وعندما سمعها أحد المتضرّرين من أهل الوادي عاد لقومه مستاءً يقول لهم : ردّت حليمة لعادتها القديمة.

إقرأ المزيد على موضوع.كوم: https://mawdoo3.com/%D8%B9%D8%A7%D8%AF%D8%AA_%D8%AD%D9%84%D9%8A%D9%85%D8%A9_%D9%84%D8%B9%D8%A7%D8%AF%D8%AA%D9%87%D8%A7_%D8%A7%D9%84%D9%82%D8%AF%D9%8A%D9%85%D8%A9





إرسال تعليق

0 تعليقات