أغلى الاشياء التي وجدت في القمامة ! أشياء ثمينة


 اغلى الاشياء التي وجدت في القمامة ! أشياء ثمينة



مِنْ المَعْروفِ عِنْدَنَا أَنَّ صُنْدوقَ القُمامَةِ هوَ المَكانُ اَلَّذِي تُجْمَعَ فِيه الأَشْياءُ التّالِفَةُ والبَالِيَةُ أَوْ اَلَّتِي لَا تَصْلُحُ لِلْإِسْتِخْدَامِ . وَلَكِنْ فِي بَعْضِ الأَوْقَاتِ . . رُبَّمَا تَجِدُ فِي صُنْدوقِ القُمامَةِ أَشْياءً ثَمينَةً . . بَلْ ثَمينَةٌ جِدًّا . .

هَيّا بِنَا نَتَعَرَّفُ عَلَى أَغْلَى 10 أَشْياءَ تَمَّ إِلْقاؤُها فِي صُنْدوقِ القُمامَةِ ! ! !


1- الكمان ثمنه بنحو 50 ألف دولار


عثر رجل على كمان مرمى في صندوق القمامة، وعندما لاحظ الرجل أن الكمان يبدو قديمًا أخذه إلى أحد المختصين لمحاولة بيعه والاستفادة من ثمنه لشراء آلة موسيقية أكثر قيمة، إلى أنه عرف فيما بعد أن هذا الكمان من صنع بيدرازيني نفسه، وأن الكمان يقدر ثمنه بنحو 5 ألف دولار.

2- خواتم الزواج


كلارا سكوتيرت امرأة أمريكية حصلت على خاتم زواج يقدر بنحو 400 ألف دولار، في أحد الأيام، خلعت كلارا خاتمها ووضعته بمنشفة لتحافظ عليه بينما تقوم بغسل يديها، إلا أن زوجها رمى المنشفة في صندوق القمامة حينما كان ينظف المطبخ، وصل الأمر لحاكم المدينة بعد أن رفضت هيئة النظافة التعاون معهم، واستطاع أحد العمال أن يفرغ حمولة السيارة في مكان خاص ونجحت كلارا وزوجها في العثور على الخاتم بعدما نقبا عنه داخل جبل من القمامة.

3- إطار السيارة المعبأ بالأموال


وجد عمال كانوا يصلحون الطريق إطارًا ضخمًا ملقى على جانب الطريق، وبعد الفحص الدقيق للإطار، وجد العمال أنه كان محشوًا بمبلغ 100 ألف دولار.

4- شيك بقيمة 57 ألف دولار


عثر ألكس كرافورد على شيئًا غريبًا ملقى فيها، فقد وجد قدم شخص ما تخرج من بين القمامة، كان من الطبيعي أن يحاول الكس التواصل مع الشرطة وإخلاء المكان فورًا، إلا أنه عرف أنها كانت رجلًا اصطناعية شخص ما رماها.

5- بطاقات مباراة بايسبول عمرها 35 عاما 


أرادت سوزان والدة جايسون سالتر أن تنظف غرفته القديمة في منزله في مانهاتن، حين قرر جايسون زيارة أمه بشكل مفاجئ ليحتفل معها بعيد الأم، قررت سوزان حينها أنها ستنظف له غرفته القديمة للتخلص من ملابسه وأغراضه، ثم قامت بوضع كل ما تخلصت منه في حقائب وأهدتها لإحدى الجمعيات الخيرية، إلا أن جايسون لاحظ أن أمه قد تخلصت من بطاقة بايسبول قديمة كان يعمل على تجميعها وهو صغير بها مجموعة من بطاقات روجر موريس التي يعود تاريخها لعام 1958 التي قد يبلغ سعرها على موقع أي باي نحو 3000 دولار.

6- جهاز كمبيوتر بـ 200 ألف دولار 


يعتبر وادي السيليكون موطنًا لكل الشركات التقنية الكبرى بما فيها شركة أبل، كما أنه يضم الكثير من شركات إعادة التصنيع، من بينها شركة كلين باي، جاءت امرأة في أحد الأيام إلى هذا المكان وقالت إنها وجدت مجموعة من الصناديق المرمية في المرآب بلا أهمية، وقد جاءت تسلم لهم هذه الصناديق لأنها لن تستخدم محتوياتهم بعد موت زوجها ورفضت أن تعطيهم اسمها، بعد عدة أيام اكتشف العمال وجود جهاز كمبيوتر قديم ونادر وأصلي من شركة أبل، وبعد الاجتماع مع شركاء الشركة الأصليين ستيف جوبز ورون واي، الذين أكدا على أهمية وقدم الجهاز، قامت شركة كلين باي ببيع هذا الجهاز مقابل 200 ألف دولار.

7- بطاقة اليانصيب بمليون دولار


كان كيفن دونفان لديه عادة شراء بطاقات اليانصيب وخسارتها، في أحد الأيام، قام كيفن برمي إحدى هذه البطاقات في القمامة غير مدرك أنها تساوي الكثير، بينما استطاع أن يجدها جامع بطاقات اليانصيب الذي كان يهوى جمعها من القمامة وهو رجل آخر يدعى إدوارد جون الذي وجد أحد هذه البطاقات وكانت تساوي مليون دولار.

8- الألماس ذو 5 ملايين دولار


قام عمال أحد متاجر الألماس برمي أحجار تقدر قيمتها بنحو 5 مليون دولار، بالصدفة، إلا أن أحد الحراس وجد هذه الأحجار بعدها وبدل من أن يبلغ عن اختفائهم حاول بيعهم في السوق السوداء بسرعة قبل انتشار الأمر إلا أنه تم القبض عليه على الفور.

9- العملات التقنية 


في عام 2009 كان أحد مهندسي التكنولوجيا محتفظًا بعملات تقنية تبلغ قيمتها 7500 عمله على جهازه الشخصي، كانت مجموع هذه العملات يساوي حينها نحو 20 دولار فقط، تم تخزينها جميعًا على ذاكرة الجهاز، ونسي جايمس الموضوع برمته، إلا أنه اضطر إلى التخلي عن محرك الأقراص الصلبة الخاص بجهازه ورميه في القمامة بعد أن تذمرت صديقته من عدم كفاءة الجهاز للعمل عليه، وبعد أن علم جايمس أن كل عملة تقنية منهم تساوي اليوم 2500 دولار وضربها في مجموع العملات التقنية البالغ 7500 عمله يصل مجموع المبلغ 19 مليون دولار، حاول جايمس استعادة محرك أقراص جهازه والبحث عنه في كل مكان في مكبات النفايات بالمدينة إلا أنه لم يتم العثور عليه حتى اليوم.

10- رسمة بمليون دولار 


عثرت امرأة أمريكية على لوحة فنية ذات 51 انش طولًا مرمية بجوار قمامة كثيرة فقررت أن تأخذها لمنزلها، وبينما هي تحضر أحد العروض الفنية في المدينة وجدت أن هذه اللوحة تطابق مواصفات لوحة معروفة لتريز بيرسوناج التي تقدر قيمتها بنحو مليون دولار، وأن اللوحة قد سرقت منذ عشرين عامًا مضت. 

وأعادت المرأة اللوحة للشرطة بعد أن علمت أن هناك مكافأة تقدر بـ15 ألف دولار لمن يجد هذه اللوحة، وتكررت الحادثة نفسها لكن في إيطاليا، حينما رمى أحد العمال في معرض إيطالي تمثالًا منحوتًا على يد الفنان بول برانكا، كان يقدر بـ15 ألف دولار.


إرسال تعليق

0 تعليقات