أسرار خطيرة عن أمراض جديدة بعد covid 19

الطاعون الدبلي أو الطاعون الدملي| هل يتحول إلى جائحة جديدة ؟؟!!
مقدمة
في الوقتِ الذي مازال فيه العالمُ يُعاني من جائحةِ كورونا المستجد، التي ظهرت في مدينة ووهان الصينيةِ أواخرَ ديسمبرِ الماضي، حذرت الصينُ مجددا من تحولِ مرضِ "الطاعون الدبلي" إلى وباءٍ عالمي على غِرار كورونا.
فاصل
أطلقت السلطاتُ الصحيةُ في الصينِ، يوم الأحد الماضي ، تحذيراً بعد ظهورِ البكتيريا الأخطرُ في تاريخِ البشريةِ والتي تسببت في قتلِ عشراتِ الملايين من البشر.
وبحسب موقعِ قناةِ "سي جي تي إن" الصينيةِ إنه تم تسجيلُ حالةِ إصابة بمرضِ "الطاعون الدبلي"، والذي تُسببهُ بكتيريا تسمى "يرسينيا بستيس"، والتي سببت أكبرَ جائحةٍ في تاريخِ البشرية، حيثُ قُتلَ ما يقاربُ 200 مليون شخصٍ منذ اكتشافه.


ووفقا لصحيفةِ "الغارديان" البريطانيةِ، فإنَّ الصينَ رفعت مستوى الخطرِ الثالثِ لتفشي مرضِ الطاعونِ الدبلي أو الدملي في منطقة منغوليا الداخلية شمالي البلاد، بعد رصدِ مريض أصيب بالعدوى بعد تواجده في بؤرة تفش محتملة للمرض.

وحذرت السلطات الصينية، من خطورة انتشار المرض بين سكان المدينة، حيث أصدرت توصيات بعدم اصطياد وتناول الحيوانات البرية.





ما هو الطاعون الدبلي؟

الطاعون الدبلي اشتهر في العصور الوسطى بـ«الموت الأسود»، ويسمى بهذا الاسم نتيجة موت أجزاء من الجسم مثل أصابع اليد وأصابع القدم مع تطور حدة المرض، وهو مرض شديد العدوى وغالباً ما يكون مميتاً، وينتشر في الغالب عن طريق القوارض.

وحسب «بي بي سي»، فإن الطاعون الدبلي أحد أكثر الأمراض فتكاً في تاريخ البشرية، ويصاب الأشخاص بالطاعون الدبلي نتيجة بكتيريا «رسينيا بيستس» تعيش في بعض الحيوانات - خاصة القوارض والبراغيث.

وحالات الطاعون مألوفة في الصين ولكن تفشي هذا المرض أصبح نادراً بشكل متزايد، وسجلت الصين 26 حالة إصابة و11 حالة وفاة خلال الفترة من 2009 إلى 2018، حسبما أوردت وكالة «رويترز» للأنباء.

ومن عام 2010 إلى عام 2015، تم الإبلاغ عن 3248 حالة في جميع أنحاء العالم، بما في ذلك 584 حالة وفاة، حسب «بي بي سي».

وأبلغت الصين عن أربع حالات إصابة بالطاعون في منغوليا الداخلية في نوفمبر (تشرين الثاني) من بينها حالتا إصابة بالطاعون الرئوي وهو سلالة قاتلة من الطاعون.

شاهد فيديو



ما أعراضه؟

تظهر أعراض مرض الطاعون الدبلي على الشخص عادة بعد يومين إلى ستة أيام من العدوى. وأبرز أعراضه آلام في العقد اللمفاوية، وتورم في الفخذ أو الإبط.

وإلى جانب الغدد الليمفاوية المتضخمة، والتي يمكن أن تكون كبيرة مثل بيضة الدجاج، تشمل الأعراض الأخرى الحمى والقشعريرة والصداع وآلام العضلات والتعب.

ويمكن أن يؤثر الطاعون أيضاً على الرئتين، مما يسبب السعال وألم الصدر وصعوبة التنفس.

ويمكن لبكتيريا الطاعون الدبلي أيضاً أن تدخل مجرى الدم وتسبب حالة تسمم الدم، والتي يمكن أن تؤدي إلى تلف الأنسجة وفشل الأعضاء والموت.
كيف يمكن الإصابة بالمرض؟

يمكن للأشخاص التقاط العدوى بالطاعون الدبلي من: لدغات البراغيث المصابة أو لمس الحيوانات المصابة مثل الجرذان والفئران، أو استنشاق قطرات الجهاز التنفسي الصادرة من مصابين آخرين، وتلك القطرات تنتشر عن طريق الأشخاص أو الحيوانات المصابة.

ويمكن أن تصاب القطط والكلاب المنزلية بالطاعون الدبلي من لدغات البراغيث أو من أكل القوارض المصابة.

ويمكن أن تدخل العدوى أيضاً الجسم من خلال قطع في جلد الجسم أو جرح فيه، إذا كان الشخص على اتصال وثيق بدم الحيوانات المصابة.

ويمكن لجسد شخص مات بعد إصابته بالطاعون أن يصيب الأشخاص الذين هم على اتصال وثيق، مثل أولئك الذين يعدون الجثة للدفن.

وتحظر الصين حالياً صيد الحيوانات وتناولها التي يمكن أن تحمل الطاعون. وأصدرت لجنة الصحة في المدينة تحذيراً من المستوى الثالث، وهو ثاني أقل تحذير في نظام يتضمن أربعة مستويات.

ويحظر هذا التحذير صيد أو أكل الحيوانات التي قد تحمل الطاعون ويطلب من الناس الإبلاغ عن أي حالات يشتبه بأنها طاعون أو ارتفاع في درجات الحرارة دون أسباب واضحة.

العلاج

يمكن العلاج من الطاعون الدبلي بسهولة حالياً بواسطة المضادات الحيوية.

والتشخيص المبكر يمكن أن ينقذ المزيد من الأرواح من الطاعون الدبلي، باستخدام الاختبارات المعملية للدم وعينات أخرى من الجسم. وغالباً ما يكون المرض قاتلاً إذا تم تركه وإهماله.

هل يتسبب في جائحة جديدة؟

لا يزال الطاعون موجوداً في أجزاء كثيرة من العالم. في السنوات الأخيرة، كانت هناك فاشيات في جمهورية الكونغو الديمقراطية ومدغشقر. ورغم أن الطاعون كان سبب تفشي الأمراض على نطاق واسع في العصور الوسطى، فإن أي تفشٍ اليوم صغير، لحسن الحظ.

ويقول الدكتور ماثيو درايدن، استشاري الميكروبيولوجي بجامعة ساوثهامبتون بالمملكة المتحدة: «من الجيد أن هذه الحالات في الصين تم معرفتها والإبلاغ عنها في مرحلة مبكرة لأنه يمكن عزلها ومعالجتها ومنع انتشار الطاعون». وتابع: «يُسبب الطاعون الدبلي بكتيريا، وبالتالي، بخلاف (كوفيد - 19). يتم علاجه بسهولة بالمضادات الحيوية. قد يبدو هذا الأمر مقلقاً، فهو مرض معدٍ آخر رئيسي ينشأ من الشرق (في إشارة إلى الصين)، ويبدو أنه حالات قليلة يمكن أن يتم التعامل معها بسهولة».