منها زواج الموتى!! تعرّف على أغرب الأكلات والطقوس والعادات الصينية

منها زواج الموتى!! تعرّف على أغرب الأكلات والطقوس والعادات الصينية


تعتبر الصين في الوقت الحالي من أقوى دول العالم في مجالات الاقتصاد والصناعة والانتاج بكافة أنواعه، وهذا أمر لا يخفى على أحد، ولكن رغم كل تلك النهضة الاقتصادية العملاقة مازالت الصين تزخر بالعادات والأمور الغريبة التي لا تتناسب مع تقدمها وازدهارها. 
ولعل مسئولية الصين الأولى عن انتشار جائحة كورونا في العالم أجمع، هي أكبر المصائب التي خرجت من الصين لأسباب مختلفة من ضمنها علاقة الفيروس بالطعام الصيني وخاصة أكل الخفافيش والحشرات المختلفة وغيرها..

نستعرض معكم اليوم أغرب الوجبات والعادات الصينية، ونبدأ بأغرب الوجبات .




أغرب 12 وجبة يتناولها الصينيون:
 
يأكل السكان المحليون في العديد من البلدان بعض الأطعمة التي قد نجدها غريبة، لا يخلو الأمر من الأطباق الشهية، ولكن من جهةٍ أخرى، تتميز الصين بأكبر وأكثر أنواع الأطعمة غرابة في العالم. لنصدق القول، بعضها مثير للاشمئزاز، فمقولة “الصينيون يأكلون كل ما هو بأربعة أرجل باستثناء الطاولات والكراسي، وكل شيء يطير باستثناء الطائرات” لم تكن عن عبث. إليك عزيزي القارئ بعض هذه الأطعمة، ولكن تحضّر جيدًا ومن الأفضل أن تكون قد أكلت قبل قراءة ما يلي:
  • أكلة البالوت (Balut)
جميعنا نأكل بيض الدجاج وبدون تشكيك أو تواني، فهو مفيد وطبيعي، ولكن يأكل الصينيون البيض بطريقة مختلفة تمامًا تُعرَف باسم البالوت. البالوت عبارة عن بيض البط أو الدجاج ولكن ليس طبيعيًا، بل بيض مُعدَّل ومُطوّر جزئيًا، تم تحضينه بين 14-21 يومًا قبل غليه وتناوله، تُغلى البيضة الملقحة لمدة 25 دقيقة تقريبًا، قد تحتوي عظام وريش صالح للأكل.

 


  • ديدان القز
يستهلك الصينيون شرانق دودة القز بطرق وأشكال مختلفة، لها قوام مطاطي، وتُطبخ بعدة طرق حيث يمكن قليها وإضافة الصلصة والتوابل لها، أو تقديمها مع الأرز والنودلز، كما يوجد نوع منها مغطس بالشوكولا.

  • الأعضاء التناسلية للغنم
حيث يوجد مطعم في الصين مخصص لتقديم هذا النوع من الأطباق، ويحتوي على الغدد التناسلية للغنم كالخصيتين والقضيب وتُقَدّم مع الكاري، حيث يعتقد الصينيون أن تناول مثل هذه الأطباق له دور في تعزيز الرغبة والفاعلية الجنسية، إذ لديهم مُعتقد بأنه يمكنهم تجديد وتقوية أي جزء من أجسادهم، بتناول أطباق حيوانية من نفس نوع الجزء! غريب نوعًا ما.
  • بيضة القرن
طعام صيني تقليدي يتميز بلون ورائحة فريدة، وهو عبارة عن بيضة بطة أو دجاجة، محفوظة في خليط من الرماد والطين والملح والمواد القلوية، حيث يتحول صفار البيضة إلى اللون الأخضر أو البني الداكن، وقد يبقى أصفر إذ يعتمد ذلك على وقت المعالجة، بينما يتحول البياض إلى شكلٍ شفاف. تُقَدّم مع صلصة الصويا والفلفل الأخضر.
  • العقارب
كما نملك نحن عربات الفول والذرُّة في شوارعنا والتي نتناولها كوجبات خفيفة للمتعة أثناء التسكّع، أيضًا الشعب الصيني لديه أسياخ العقارب المقلية التي تجوب شوارع المدينة كأكلة شعبية تجذب السياح. يعتبرون أن العقارب رقيقة، وبإضافة القليل من التوابل قبل القلي فستصبح مقرمشة وبطعم لذيذ، كما يعتقدون أن لها دور في بعض العلاجات الطبية، ويمكن أن تجعل الدم أكثر دفئًا في الأجواء الباردة.
  • التوفو المخمّر (Stinky Tofu)
أيضًا واحدة من الوجبات الصينية الخفيفة والأكثر شعبية في الصين هي التوفو المُخمَّر أو الرائب، حيث يتم تخمير التوفو في خليط من الحليب والخضراوات واللحوم والأسماك، ويُقلى بعد ذلك في الزيت النباتي ويُقدّم مع صلصة الفلفل الحار وفول الصويا، ويمكن طهوه على البخار أو تقديمه في الحساء. يكون بشكل مكعبات صغيرة طريّة كقطعة الجبن.


  • خصيتا الدجاج
تُسلق الخصيتان أو تقلى بشكل خفيف للمحافظة على طراوتها، وتُقَدّم مع الأرز أو المعكرونة؛ حيث سيتدفق سائل في فمك أثناء تناولها. يُقال أن هذه الأكلة تعزز الأداء الجنسي لدى الذكور، وتحسّن لون البشرة لدى النساء.
  • فرس البحر المقليّ
فرس البحر من الأسماك البحرية الصغيرة اللطيفة، ولكنه موجود في الصين كوجبة خفيفة، حيث يُطبَخ مع الحساء أويُقدّم كأسياخ مشوية ومالحة، ولكن يجب عليك الانتباه عند تناوله لأنه يحتوي على عظام بارزة حادة قد تعلق في لثّتك أو أسنانك. يُعتقد أن تناول فرس البحر يطيل العمر، بالإضافة إلى فوائده الطبية كعلاج الربو والضعف الجنسي، وبدأت تتضاءل أعداده بسبب ارتفاع الطلب عليه.
  • حساء عشّ الطيور
يُصنع هذا الحساء من عشّ طائر السويفتليت (Swiftlet) الموجود في جنوب شرق آسيا ويعيش في كهوف مظلمة كالخفافيش. قد يخيّل لك بأن عشّ هذا الطائر كغيره من الأعشاش، من مواد بيئية عادية وقش، لا يا عزيزي، يصنع هذا الطائر عشّه بنفسه من خلال إفراز الغدد الموجودة تحت لسانه للعاب لزج لاصق، والذي يشبه شكله مادة الصمغ؛ ويتجمّد فور تعرّضه للهواء مشكّلًا العشّ. يأخذ العش شكلًا هلاميًّا ويُطهى ببطء بعد نقعه في الماء، ويتناوله الشعب الصيني ليس لمذاقه اللذيذ وإنما لما له من فوائد، فيُعتقَد أنه يحافظ على الشباب وقوة الجسم.


  • حساء الخفافيش
يحتوي حساء الخفاش على خفاش كامل مطبوخ في الحساء ومغليٌّ فيه. يأكلونه كامل بما فيه الريش والأجنحة والأحشاء.
  • جيليه السلحفاة
 والآن اكتفينا من الطعام، وحان وقت التحلية. جيليه السلحفاة حلوى صينية تشبه الهلام، ذات لون بني داكن أو أسود، مصنوعة من القشرة السفلية الداخلية لقوقعة السلحفاة، بالإضافة إلى مواد عشبية أخرى. طبعًا لهذه الحلوى فوائد عديدة مثل تحسين الدورة الدموية ومساعدة العضلات على النمو، وتحسين وظائف الكِلى، وتساعد في الحصول على بشرة صحية.



أغرب الطقوس والعادات الصينية:

والآن، سننتقل إلى بعض أغرب الطقوس والعادات الصينية الشهيرة. نعم لكل بلد عادات وتقاليد خاصّة، وقد تكون مميزة بعض الشيء؛ ولكن ماذا إذا قلت لك أنّ الصينيين يتزوجون بعد موتهم؟! تابع معي.

زواج الأشباح

نسلّط الضوء في هذه الفقرة على أحد الطقوس الغامضة التي تُمارس منذ حوالي 3000 عام في أجزاء معينة من الصين ولا زالت، ويقول المؤمنون بهذه العادة أن الهدف منها توفير شريك للشخص الأعزب الميت، أي الذي مات ولم يتزوج بعد، ذلك بهدف الاطمئنان على موتاهم في الحياة الآخرة وضمان أنهم ليسوا وحيدين، أي شكل من أشكال التعويض العاطفي للأقارب الثكلى.
في البداية، كان الأمر يقتصر على تزويج الأموات من بعضهم فقط، أي أنثى ميتة ورجل ميت، ولكن في الآونة الأخيرة، شمل الموضوع تزويج شخص على قيد الحياة بأنثى ميتة أو العكس.
وأما حقوق العروس في حال تزويج الموتى لبعضهم، فهي محفوظة:
  • تطالب عائلة العروس بدفع مهر، يشمل مجوهرات وقصور وخَدَم حتى، ولكن كل ذلك يكون على شكل مستندات ورقية.
  • العمر المناسب، والنسب العائلي أمر ضروري جدًا، بقدر ضرورته لزواج الأحياء.
  • يتضمن حفل الزفاف لوحة جنازة العروس والعريس ومأدبة، ويجب حفر قبر العروس وانتشال العظام ووضعها في قبر العريس.
الجانب الأكثر قتامة لهذا التقليد
كما أسلفنا الذكر، فقد شاع فيما بعد تزويج الأحياء للموتى، وهذا ما جعل بعض الصينيين يستغلون هذا التقليد لكسب المال، من خلال ارتكاب جرائم وقتل النساء وبيع جثثهن لمن يرغب بإجراء زواج الأشباح.
ففي عام 2015، غزا عدد من المجرمين المقابر في قرية في الصين، وانتشلوا حوالي 14 جثّة وقاموا ببيعها، كما اتهمت الشرطة في شمال غرب الصين رجلًا بقتل امرأتين من ذوي الإعاقة العقلية، زاعمة أنه أراد بيع جثثهنَّ لاستخدامها في زواج الموتى.

بعض العادات الغريبة نوعًا ما

  • إعطاء البقشيش تصرّف مسيء

في حين أننا هنا في بلادنا نعتمد على البقشيش لتسيير أمور عملنا بشكلٍ أفضل، فإن الصين تعتبر البقشيش أمرًا معيبًا بل وتعتبره تقليلًا من احترام العامل وكأنك تنعته بالفقر. نعم هذه الثقافة جميلة بلا شكّ.
  • التجشّؤ العلني وفي الأماكن العامة

بل ويُعتبر التجشؤ كنوع من الامتنان للطاهي أو المضيف وعلامة على الارتياح لطعامه!
  • الاستخدام الدائم للمظلّات

في الصين، كلما كان الجلد أكثر بياضًا، كلما دلّ على الرّقي والوضع الاجتماعي المُرفّه، حيث أنهم من الممكن أن يرتدوا بدلات وأقنعة واقية لجسمهم بالكامل على الشاطئ!
  • تعرّي الأطفال

وخاصّة في المناطق الريفية القديمة، قد تلاحظ أطفالًا يمشون بلا ملابس وخاصةً الجزء السفلي. يعتبر ذلك تدريبًا لهم على استخدام النونية، من الممكن أن يتبول او يتبرّز الطفل في أي مكان في حال احتاج لذلك، وقد يحمل الآباء الأطفال إلى أقرب مكب قمامة لتنفيذ ذلك.
  • يُعتبر البصق في الأماكن العامة وحتى في وسائل النقل العامة عادة عادية جدًا، بينما الإشارة إلى شخصٍ ما بأصبع يدك، ذلك يُعتبر وقاحة كبيرة. كما يجب عليك تغطية فمك بيدك في حال أردت إزالة أجزاء طعام عالقة بين أسنانك.