هل تتذكرون صاحب مجزرة نيوزلندا ؟ فقد غير كل مواقفه



في خبر فريد من نوعه  أعلنت الشرطه النيوزيلنديه أنّ برنتون تارانت الذي ارتكب العام الماضي مجزره راح ضحيّتها 51 مسلمساً حين أطلق النار على المصلّين في مسجدين بمدينه كرايست تشيرش أقرّ اليوم الخميس بذنبه بكلّ التّهم الموجّهه له، في تغيير مفاجئ لموقفه.

إلى ذلك، قالت الشرطه في بيان إنّ "الإقرار بالذنب بـ51 تهمه بالقتل وبـ40 تهمه بالشروع بالقتل وبتهمه واحده بارتكاب عمل إرهابي تمّ عبر اتصال بالفيديو من سجن أوكلاند" حيث يُحتجز تارانت، الأسترالي المؤمن بنظريه تفوّق العرق الأبيض.
كان تارانت (29 عاماً) نفى في البدايه كلّ هذه التّهم الموجّهه إليه، لكنّه غيّر اعترافه خلال جلسه استماع عبر الفيديو رتّبت على عجل.

وردّاً على سؤال عن التّهم الموجّهه إليه قال تارانت من سجنه في أوكلاند مخاطباً قاضي المحكمه العليا في كرايستشيرش "نعم مذنب".

ولدى إقراره بالذنب لم يكفّ تارانت، الذي ارتدى قميصاً رمادياً، عن التحديق بالكاميرا، كما أنّه لم يبيّن السبب الذي دفعه لتغيير اعترافه.

وباعترافه هذا لم تعد هناك حاجه للمحاكمه إذ إنّ مهمّه القاضي باتت منحصره الآن بتحديد العقوبه التي سينزلها بالمدان.

وقال رئيس المحكمه القاضي كاميرون ماندير بعدما دوّن إدانه المتّهم بجميع التّهم إنّ موعد النطق بالحكم على تارانت سيتحدّد لاحقاً، معتبراً أنّ "الإقرار بالذنب يمثّل خطوه مهمه للغايه نحو بلوغ نهايه هذه المحاكمه الجنائيه".

وفي 15 آذ/مارس 2019 أطلق الإرهابي الأسترالي النار على المصلّين في مسجدين في كرايست تشيرش أثناء صلاه الجمعه مما أسفر عن مقتل 51 شخصاً في أسوأ جريمه إطلاق نار جماعي في تاريخ نيوزيلندا الحديث.