أسرار اختفاء أكبر حضارات العالم قبل 4500 سنة بالفيديو



يبدو أن تاريخ الحضاره الإنسانيه ليس بهذه البساطه التي تلقناها، فإنه معقد ومشكوك فيه.


وينكر العديد من الباحثين وجود حضارات قديمه كانت متقدمه تكنولوجياً، ومع ذلك ، تم إجراء الكثير من التحليلات المفصله مع مرور الوقت، وتشير هذه التحليلات إلى أن الحياه على الأرض قد بدأت وأنتهت عده مرات.


ويعلمنا المؤرخون أن القنبله الذريه الأولى في تاريخنا استخدمت في 6 أغسطس 1945 في هيروشيما. ومع ذلك ، إذا درسنا ماهابهاراتا سنكتشف بعض التقارير والأوصاف المذهله، و ماهابهاراتا هي أسطوره مهمه للغايه في الهند ، وتتحدث في هذه الأسطوره عن حضاره قديمه تمتلك تقنيات متقدمه للغايه لتلك الفتره، وتتكون هذه الأسطوره من 100،000 نص.

وفي ماهابهاراتا ، هناك على الأقل وصف دقيق للغايه للانفجار النووي الذي حدث في العصور القديمه ، منذ أكثر من 12000 سنه كما يدعي بعض المؤرخين ، وقد أكتشف علماء الآثار مدينه تدعي "موهينجو دارو"، وهذه المدينه غريبه للغايه، فوفقا لعلماء الآثار تم بنائها في عام 2600 قبل الميلاد وتم التخلي عنها بعد 900 عام فقط.


وهناك الكثير من المدن القديمه التي يُعتقد أنه تم التخلي عنها تمامًا بعد أن دمرتها الانفجارات النوويه، ولكن "موهينجو دارو" هي المدينه القديمه الأكثر إثاره للاهتمام حولها ، قال العديد من الباحثين إنه دمرها انفجار نووي واحد على الأقل، والحجه الأكثر أهميه التي تدعم فرضيه الانفجار النووي في موهينجو دارو هي سطح ضخم من الزجاج الأخضر، والذي لا يمكن إنشاء الزجاج الأخضر هذا إلا بعد انفجار نووي.




وقد أظهرت التحاليل المخبريه أن هذا السطح الزجاجي الأخضر تم إنشاؤه من رمل تعرض لدرجه حراره لا تقل عن 2700 درجه فهرنهايت، وهذه درجه الحراره الضخمه المنتشره على هذا السطح الكبير لا يمكن أن تكون إلا نتيجه انفجار نووي ضخم !! وتصف نصوص ماهاباهارتا الأنفجار الضخم الذي يشابه الف شمس مع دخان كثيف نحو السماء وموت الكائنات الحيه المحيطه مع ذوبانهم بالكامل والجثث تملأ الشوارع مع حروق الناجيين وتساقط أظافرهم وشعرهم !! وتكشف أسطوره أو ملحمه الرامايانا عن الخلاف الذي حدث، بين مملكه راما في جنوب شرق آسيا ، والتي تعود آثارها الي أكثر من 100 الف عام، (كما وضح من جسر آدامز الذي صنعه الإمبراطور حينها للمرور للجزر الجنوبيه)، وبين إمبراطوريه عظمي في الغرب يعتقد الباحثون أنها مملكه أتلانتس مما أدي لأنهيار وأختفاء المملكتين.


وتكمل المعلومات الأخيره أن المملكتين كانوا علي أستعداد لهذه الحرب، ولذلك قاموا بحفر أنفاق وممرات ومدن تحت الأرض لأختبائهم فيها وهذا ماحدث للناجيين من هذه الحرب النوويه ، وتضيف المعلومات أن رسومات كهوف "تاسيلي ناجر" كانت من خلال الناجين من أتلانتس، وتصف كيف كانت الحياه بها ثم حدوث كارثه كبيره .

وهذه المعلومات بالطبع تتناقض مع التاريخ الذي يتم تدريسه في المدارس. 

شاهد الفيديو التوضيحي مع الادلة و البراهين التي تثبت صحة ذلك 

إرسال تعليق

0 تعليقات