ليس كما تتخيل.. هذا ما يحدث لجسدك وعقلك أثناء مشاهدتك فيلم رعب مخيف !

أضرار وفوائد مشاهدة أفلام الرعب


ليس كما تتخيل.. هذا ما يحدث لجسدك أثناء مشاهدتك فيلم رعب مخيف !

عندما تشاهد فيلم رعب مخيف، فإنه من الطبيعي أن تشعر بالخوف والرعب ، وغالبنا يعتقد أن هذا هو الضرر الوحيد من مشاهدة أفلام الرعب، ولكن في الحقيقة الامر ليس كما نتخيل، فهناك العديد من الأضرار والسلبيات وكذلك هناك بعض الفوائد  التي تسببها لنا أفلام الرعب.

تؤكد الطبيبة جلين سباركس، وهي مساعدة في مدرسة برايان لامب للتواصل في جامعة بوردو، بحسب موقع Yahoo! Health، أن هناك حقيقة لا مفر منها، وهي أن المخ لا يستطيع أن يتجاهل ما تراه العين، موضحة أنه كلما كانت الصور حقيقية ومرعبة، فإن المخ يأمر الجسد أن يتصرف بناء على ما يراه.
والنصيحة التي نقدمها لك عزيز القارئ، إذا كان لديك تاريخ مع الأمراض الجسدية أو النفسية، فعليك أن تفكر مائة مرة قبل أن تضغظ زر Play على الريموت كونترول.

وإليك ما يحدث لعقلك وجسدك وقلبك وهروموناتك، في لحظة مشاهدتك لفيلم مرعب.

أولا: أضرار أفلام الرعب:

1- الجزءان من الدماغ يتواصلان معًا:

أضرار وفوائد مشاهدة أفلام الرعب
“هناك جزءان من الدماغ يُشاركان في ردة فعلنا على مُحفّزات مشاعر الخوف”، يُوضّح ماثيو برايس، مهندس أبحاث في قسم الطب النفسي والعلوم السلوكية في كلية طب هيلث ماكغفرن في هيوستن، والذي يقيس الاستجابات الفسيولوجية البشرية لمحفزات الخوف مثل أفلام الرعب.
كل من قشرة الفص الجبهي prefrontal cortex، المسؤولة عن الوظائف الإدراكية رفيعة المستوى، والجهاز الحوفي limbic system، حيث تقع اللوزة الدماغية، وهي الجزء الذي يُضيء في صورة الرنين المغناطيسي عندما تُواجه شيئًا مخيفًا، يتّحد النظامان معًا للإشارة إلى مدى الخوف الذي يجب أن تكون عليه بالفعل، ويُساعدانك على التمييز بين الخوف الحقيقي الذي يُعرّض حياتك للخطر، أو الخوف الخيالي كالذي نختبره من مشاهدة الأفلام المرعبة.

 2- ردة فعل جسمك تجاه الخوف “fight-or-flight response”

أضرار وفوائد مشاهدة أفلام الرعب

 سواء كانت ردة فعلك على موقف مرعب حقيقي أو تجاه فيلم رعب، فإن جسمك يتفاعل مع هذه الأحداث التي تُحفّز مشاعر الخوف من خلال منطقة في الدماغ تُسمى تحت المهاد hypothalamus، وهي المسؤولة عن درجة حرارة الجسم ومعدل ضربات القلب. سوف يتسارع نفسك، وتزداد معدل ضربات قلبك. كل هذه الاستجابات المفاجئة ستحدث حتى لو لم تكن في خطر مميت، لكنها ستكون خفيفة عند متاعبة فيلم مرعب.

3- يُصبح عقلك فارغًا

أضرار وفوائد مشاهدة أفلام الرعب
جريج سيجل، وهو أستاذ مشارك في علم النفس في كلية الطب بجامعة بيتسبيرغ، أوضح أن تأثير أفلام الرعب على الناس يُشبه إلى حدٍ كبير تأثير تمارين التأمل وتمارين اليوغا التي تعمل على إفراغ عقلك تمامًا من كل الاهتمامات اليومية الأخرى لتأخذك إلى بقعة فراغ تستطيع أن تهدأ فيها. قد يبدو الأمر غريبًا، لكنه حقيقي! لأفلام الرعب تأثير مهدّئ على عقلك بإدخاله في حالة الفراغ دون أن تلتمسَ ذلك.


4- الحصول على دفعة كورتيزول مفاجئة



أضرار وفوائد مشاهدة أفلام الرعب

هذا ليس أمرًا سيئًا بالضرورة، كما يقول الدكتور سيجل. حيث علّق على ذلك بأن الإجهاد المزمن الذي يُؤدي إلى رفع مستوى هرمون الكورتيزول يختلف عن دفعة الكورتيزول المفاجئة التي تحصل عليها عند مشاهدة فيلم رعب. هذه الحالة من الإثارة العامة ستسمح لعقلك بالمعالجة العاطفية، وهو ما يُعرف بالإجهاد الجيد.

ثانيا: فوائد مشاهدة أفلام الرعب:

1- حرق المزيد من السعرات الحرارية

أضرار وفوائد مشاهدة أفلام الرعب

أظهرت دراسة أجراها باحثون في جامعة ويستمينيستر في بريطانيا (The University of Westminster)، أن تدفق الأدرينالين في الجسم أثناء مشاهدة فيلم رعب مدته 90 دقيقة من الممكن أن يحرق ما يعادل 113 سعراً حرارياً، وهو عدد السعرات ذاته الذي يتم حرقه في 30 دقيقة من الجري. وكلما كان الفيلم الذي تشاهده أكثر رعباً، كلما ازداد عدد السعرات الحرارية التي يتم حرقها. وفي ذات الدراسة، تمت مراقبة هواء الغرفة التي يشاهد فيها مجموعة من الأشخاص فيلم رعب، لتظهر النتيجة أن كميات الأكسجين وثاني أكسيد الكربون التي تلفظها أجسام المشاهدين تدل على زيادة نبض القلب، ما يؤدي بدوره إلى زيادة إفراز الأدرينالين، وبالتالي تسريع وتيرة عمليات الأيض وحرق الدهون في الجسم. لذا، يمكننا القول أن مشاهدة أفلام الرعب قد تساعدك على خسارة الوزن الزائد.

 2- التنفيس عن العواطف والتقليل من التوتر

أضرار وفوائد مشاهدة أفلام الرعب

قد يُنظر إلى الخوف والشفقة على أنها مشاعر محظورة على الذكور دونًا عن الإناث في بعض المجتمعات، ولا يُسمح للرجال بالتعبير عن هذه المشاعر أمام أحدٍ ما. مشاهدة الأفلام المرعبة تسمح بالتنفيس عن هذه المشاعر وقبولها من الآخرين.

كما أن التعبير عن مشاعر الخوف التي تُعتبر من العواطف السلبية، أمر جيد من وقتٍ لآخر لأنها تُساعد أجسامنا على التأقلم مع المشاعر التي لدينا بطريقة أفضل. 
وتبعاً للبروفيسور مارك غريفيث (Mark D. Griffiths)، أخصائي الإدمان السلوكي في جامعة نوتنغهام ترينت في بريطانيا (Nottingham Trent University)، فإن مشاهدة الشخص لفيلم الرعب يمثل منفساً لما يشعر به من عواطف مكبوتة وتوتر وإحباط، كما أن المشاعر التي تثيرها أفلام الرعب في داخل الشخص تختلف عن أي شعور اخر يمكن أن يتعرض له خلال يومه العادي فتحدث تغييراً إيجابياً في نفسيته.



3- تعزيز جهاز المناعة وتقويته

أضرار وفوائد مشاهدة أفلام الرعب
من كان ليظن أن مشاهدة أفلام الرعب قد يكون لها تأثير إيجابي على جهاز المناعة ! يبدو أن هذا الأمر فيه شيء من الحقيقة؛ هذا ما أظهرته بعض الدراسات. ففي دراسة قام بإجرائها باحثون في جامعة كوفينتري في بريطانيا (Coventry University)، قاموا خلالها بأخذ عينات دم من مجموعة من الأفراد قبل وأثناء وبعد الانتهاء من مشاهدة فيلم الرعب، وجد أن عدد كريات الدم البيضاء قد ازداد بشكل ملحوظ. وتزداد نسبة كريات  الدم البيضاء في الدم كرد فعل عند حدوث التهاب أو عدوى. كما أن زيادة إفراز الأدرينالين الحاصلة تؤثر كذلك وتزيد من نسبة كريات الدم البيضاء وذلك لأن الأدرينالين يؤثر بطبيعة الحال على جهاز المناعة.


4- تحسين صحة الدماغ



أضرار وفوائد مشاهدة أفلام الرعب
إن مشاهدة أفلام الرعب حفز الدماغ لإطلاق مواد كيميائية تعمل كنواقل عصبية، مثل: الدوبامين (Dopamine)، السيروتينين (Serotonin)، الجلوتاميت (Glutamate). ويؤدي هذا إلى إفراز الأدرينالين الذي يشابه في تأثيره الأدوية المخدرة، ما يفيد الصحة العقلية ويحسن نفسية الفرد نظراً لما يبعثه في الشخص من شعور بالاسترخاء الناتج عن انخفاض مستويات القلق والتوتر.



5- تحسين الحياة العاطفية 

أضرار وفوائد مشاهدة أفلام الرعب


تؤكد بعض الدراسات الحديثة أن أفلام الرعب قد تأتي بعائد إيجابي على علاقاتك العاطفية ، بل إنها قد تجعل الرجل أكثر جاذبية لشريكته. ففي دراسة قام بإجرائها باحثون في جامعة إنديانا في الولايات المتحدة الأمريكية (Indiana University) تم فيها جمع 36 زوجاً من الطلاب، يتكون كل منهم من طالب وطالبة لا تجمعهم أية علاقة عاطفية، جنباً إلى جنب في قاعة لمشاهدة فيلم رعب، وجد أن الطلاب الذين رافقتهم طالبة لم تشعر بالتوتر أثناء مشاهدة الفيلم تمكنوا من الاستمتاع بتجربة المشاهدة أكثر من أولئك الذين جلسوا إلى جانب فتاة تشعر بالخوف والتوتر. بينما جاءت النتائج عكسية عند الفتيات، إذ وجد أن الفتاة التي جلست إلى جانب شاب شعر بالخوف والتوتر أثناء المشاهدة، استمتعت بتجربة الفيلم أكثر من الفتيات اللاتي جلسن إلى جانب شبان لم يشعروا بأي نوع من الخوف والتوتر.



إرسال تعليق

0 تعليقات