أطعمة ينبغي تجنبها في البرد

يُحب الكثير من الناس  شرب كوب دافئ من الحليب أو الشوكولاتة مع تناول وجبة خفيفةخلال البرد. لكن هل تعلم أن أطعمة كمنتجات الألبان والقهوة والشوكولاتة والمكسرات لا يُفضل تناولها خلال الشتاء؟ فهي تزيد من إنتاج المخاط والبلغم في الحلق، ما يجعل التهابات الحلق ونزلات البرد تستغرقان وقتًا أطول في الشفاء.

منتجات الألبان

أطعمة ينبغي تجنبها في البرد

لا تتسبب منتجات الألبان بإنتاج المخاط، لكنها تعمل على زيادة سماكته. لذا، إن استهلكت هذه المنتجات وأنت تشعر بالاحتقان فسيصبح الأمر أكثر سوءًا. وعدا عن أنها تعمل على زيادة سماكة المخاط، واللعاب، فإنها تجعل بلع الطعام أكثر صعوبة.

القهوة

أطعمة ينبغي تجنبها في البرد

المشروبات مثل الشاي والقهوة والمشروبات الغازية تحتوي على الكافيين الذي يعمل على زيادة إدرار البول وبالتالي جفاف الجسم، والذي يتسبب بمخاط أكثر سمكًا. ولذلك يُفَضل في البرد تجنب الكافيين وشرب الماء بدلًا منه.

اللحوم الحمراء

أطعمة ينبغي تجنبها في البرد

تحتوي اللحوم والبيض على البروتين، والذي قد يعمل على تشكيل مادة مخاطية في الحلق. في حين أن الدجاج والأسماك أكثر أمانا. لكن اللحوم الحمراء والمصنعة هي التي تزيد من إنتاج المخاط.

الأطعمة المقلية المشبعة بالدهون


أطعمة ينبغي تجنبها في البرد

تشتق الدهون والزيوت من المنتجات الحيوانية، كالزبدة والتي تعمل على زيادة إنتاج المخاط. وإن كنت تعاني من السعال أو البرد فتجنب الدهون والاستعاضة عنها بالزيوت النباتية.

بعض الحبوب

أطعمة ينبغي تجنبها في البرد

تعمل الزيوت الموجودة في المكسرات على زيادة إفراز المخاط، وكذلك تفعل البقوليات والأرز والشوفان والمعكرونة والخبز.

الأطعمة الغنية بالهيستامين


أطعمة ينبغي تجنبها في البرد

الهيستامين مادة تساعد الجسم على محاربة الحساسية. وإن كنت تعاني من إنفلونزا أو احتقان، فتناول الأطعمة التي تحتوي على الهيستامين يزيد من إنتاج المخاط. ومن هذه الأطعمة، البيض، والطماطم، والسبانخ، والأفوكادو، والمشروم، والفواكه المجففة، واللبن، والخل. أما أطعمة مثل الفراولة، والأناناس، والشوكولاتة لا تحتوي على الهيستامين إنما تحفز الجسم على إنتاجه؛ مسببة المزيد من المخاط.

إرسال تعليق

0 تعليقات