هلع كبير يصيب العالم جثث تتساقط من السماء

يقولون أن السماء لا تمطر ذهبا 
ولكنها ويا للعجب قد تمطر جثثا 
حدث ذلك في عدة مناسبات اخرها في يوليو الماضي 
حينها سقطت جثة من طائرة كينية فوق لندن 
قبلها سجل مطار هيثرو حادثتين مماثلتين 
سقطت في الاولى جثة شاب موزمبيقي 
و انفصلت عن الرأس !
و لكن الاعجوبة ان رفيقاً له نجا بعد رحلة من جوهانسبورغ استغرقت 11 ساعة 
اللافت ان جثة افريقي سقطت من سماء جدة مطلع عام 2014 
فما تفسير هذه الظاهرة 
هؤولاء مغامرون يائسون يتسللون الى المطارات و يختبئون في تجاويف عجلات الركاب 
 ليرحلو الى المجهول و تقول تقارير ان نجاة محاولات هذا النوع من الهجرة
ضئيلة للغاية و تعد بمثابة معجزة  فما ان يأخذ هؤولاء اماكنهم حتى تبدأ الرحلة 
يموتون فيها الف مرة . في البداية تواجههم حرارة شديدة بفعل الاحتكاك بالأرض 
تتحول في الاجواء الى برودة و ضغط لا يطاقان  فيفقد الهارب اليائس وعيه 
و حين يفتح غطاء التجويف لانزال العجلات تهوى الجثث من السماء 
و يسقط بعضها في البحار و الفيافي النائية , و مع ذلك يتواصل الهرب في بطون الطائرات حيث يموتون الف مرة و تتساقط الجثث من السماء 
و لكن ! هل يوجد عاقل يقدم على مثل هذا الأمر.  

شاهد الفيديو لتعرف أكثر 



إرسال تعليق

0 تعليقات