ايران ترفع اسعار النفط بعد هجمات السعودية





رفضت الولايات المتحدة المزاعم حول اعلان جماعة الحوثي في اليمين عن الهجمات على مصنع بقيق لتجهيز النفط و حقل خريص النفطي التي نفذت بواسطة طائرات بدون طيار 
اتهمت الولايات المتحدة ايران بشكل مباشر لانها حليفة للحوثيين و السبب في ذلك من اجل انخفاض سوق انتاج النفط في السعودية و الذي ادى هذا الانخفاض الى حوالي 5 بالمئة من 

الامدادات العالمية 

رفضت وزارة الخارجية الايرانية المتحدثة باسم عباس موسوي تلك المزاعم الامريكية ووصفها بأنها غير مجدية و في نفس الوقت حذر الحرس الثوري من ان الجمهورية الايرانية 

مستعدة لشن اي حرب كاملة ان دعت الامور لذلك 


كما و نقلت اخبار من وكالات انباء ايرانية الرسمية عن القائد اميرالي حجي زاده : على الجميع ان يعلم ان جميع القواعد الامريكية في مرمى صواريخنا التي تبعد 2000 كيلومتر 

و حذر قائلا ان الوضع الحالي حساس في المنطقة و ان الامور على وشك الاشتعال كما شبها ببرميل المتفجرات 

كما قال مسؤولون في الادارة الامريكية عن نطاق ودقة الهجمات التي اطلقت من جهة الغربية و الشمال الغربي بدلاً من اليمن جنوباً هذا ما ادلى الشك ان ايران هي المتهم في هذه 

التفجيرات 

قالت الادارة الامريكية ان لديهم ادلة قوية سيتم الكشف عنها في الايام المقبلة و التي ستؤكد مزاعم الحوثي عن مسؤولية الهجمات غير صحيحة و غير موثوقة 
و انه لا يوجد مرشح آخر غير ايران و ان ايران هي المسؤول المباشر عن هذه الهجمات 


أسعار الطاقة في ارتفاع

يتوقع المحللين ان الايام المقبلة ستشهد ارتفاعا كبيرا في اسعار النفط بعد ان اغلقت الاسواق النفط في عطلة نهاية هذا الاسبوع و التي سيتم اعادة فتح الاسواق يوم الاثنين 

تعد شركة أرامكو السعودية العملاقة للنفط ، أكبر منتج للنفط في العالم ، وخفض الهجوم الإنتاج بمقدار 5.7 مليون برميل يوميًا في الوقت الذي تحاول فيه أرامكو أن تعد نفسها لما 

يتوقع أن يكون أكبر بيع في العالم.

ولم تحدد أرامكو أي جدول زمني لاستئناف الإنتاج لكنها قالت في وقت مبكر يوم الأحد إنها ستقدم تحديثًا مرحليًا خلال 48 ساعة تقريبًا.

وقال مصدر قريب من الأمر لرويترز إن العودة إلى طاقة النفط الكاملة قد تستغرق "أسابيع وليس أيام".

قال التجار والمحللون إن النفط الخام قد يرتفع إلى 100 دولار أمريكي (145.50 دولارًا) إذا فشلت الرياض في إعادة المعروض بسرعة.
وقالت الرياض إنها ستعوض الخسارة من خلال الاستفادة من مخزوناتها التي بلغت 188 مليون برميل في يونيو حسب البيانات الرسمية.
وقالت الولايات المتحدة إنها مستعدة أيضًا للاستفادة من احتياطيات النفط الطارئة إذا لزم الأمر.




إرسال تعليق

0 تعليقات